بمناسب هذه الذكرى التي تحمل اكثر من دلالة للمغاربة عامة وللشرفاء احفاذ المولى ادريس خاصة وباسم الرابطة الوطنية للشرفاء الادارسة وابناء عمومتهم بالمغرب وجميع الاعضاء المنظوون نقدم كل  الدعم والمساندة للمشاركة في هذا الحدث  الذي يؤرخ لتاسيس مدينة فاس على يد المولى ادريس الثاني -192هـ-808م جاعلا منها اول عاصمة للمملكة المغربية.

لدعم الحدث والتعرف عليه اكثر زورو الموقع

www.maroc1200.org

22943940_p

الذكرى الـ1200 لتأسيس مدينة فاس: تعليمات ملكية سامية لإحداث لجنة وطنية وجمعية لتنظيم الحدث

الرباط 15 – 11 – 2007

في إطار الاحتفال بالذكرى الـ1200 لتأسيس مدينة فاس، أعطى صاحب الجلالة الملك محمد السادس أيده الله تعليماته السامية من أجل إحداث لجنة وطنية تحت رئاسة وزير الداخلية وكذا جمعية "الذكرى الـ1200 لتأسيس مدينة فاس" تحت رئاسة السيد سعد الكتاني، كمندوب سامي، يساعده السيد أحمد بنصديق، كمدير تنفيذي للجمعية.

وذكر بلاغ صادر عن وزارة الداخلية أن صاحب الجلالة أبى إلا أن يحيط الاحتفال الذي سيجري خلال سنة 2008 بهذا الحدث التاريخي الفريد والحامل لقيم كونية، برعايته السامية.

وأضاف المصدر ذاته أنه ستناط باللجنة الوطنية مهمة تحديد الاستراتيجية الشمولية والمصادقة على برامج مختلف التظاهرات التي ستنظم بهذه المناسبة. وستضم اللجنة على الخصوص وزراء المالية والثقافة والتربية الوطنية والتعليم العالي. أما الجمعية فستكون مكلفة، لدى اللجنة الوطنية المذكورة، بتفعيل وترويج مختلف البرامج والتظاهرات وبالتواصل بشأن الحدث.

وتقوم فكرة تخليد الحدث على تنظيم سلسلة من التظاهرات الثقافية والأكاديمية والفنية وغيرها طوال سنة 2008 بمختلف جهات المملكة، وخاصة بفاس وبباقي المدن العتيقة الثلاثة ( مراكش ومكناس والرباط) بالإضافة إلى بلدان صديقة.

وستشكل هذه التظاهرات الخاصة احتفالا بالنسبة لبلد يبني مستقبله بثقة، ويعزز انخراطه في العالم الحديث مع بقائه معتزا بنظامه الملكي وبمؤسساته وبثقافته ذات المكونات المتعددة. وبذلك يكون المغرب قد استلهم العبر من ماضيه الغني، الحافل بالأمجاد والدروس ومن حاضره الواعد، من أجل بناء مغرب الغد.

وأضاف البلاغ أن الاحتفال بهذا الحدث سيولي اهتماما خاصا للشباب لكي يكونوا فخورين بانتمائهم لأمة عريقة متجذرة في التاريخ. إنها مناسبة سانحة من أجل إحياء الذاكرة لبناء الحداثة والانخراط في الكونية.

وستتوجه هذه الأنشطة لكل المغاربة، نساء ورجالا، وخاصة للأجيال الصاعدة، بفئاتهم المتنوعة، بالمدينة كما في البادية، بالمدرسة وبالجامعة، بفضاءات الترفيه، وعبر وسائل الإعلام الوطنية والدولية، وذلك بهدف تحقيق انخراط الجميع وتعبئة أكبر عدد من الطاقات في جو احتفالي وتربوي ، منفتح وموحد. كما أن المغاربة عبر العالم مدعوون للاحتفال بهذه اللحظة القوية وتدعيم صورة مغرب في حركية دائمة .

وفي هذا الإطار، ستعقد اللجنة الوطنية اجتماعها الأول يوم 19 نونبر2007 بمركز الندوات التابع لوزارة الداخلية بحضور رؤساء الجهات ومجالس مدن فاس ومراكش ومكناس و الرباط.

وهكذا ستتميز سنة2008 بتخليد الذكرى ال1200 لتأسيس مدينة فاس من قبل المولى ادريس الثاني في العام 808 (192 هجرية)، جاعلا منها أول عاصمة للمملكة المغربية. وتمثل هذه اللحظة العظيمة في التاريخ الوطني بداية التآلف بين الأصل الأمازيغي العريق والإسهام العربي والإسلامي. وشكلت بذلك لحظة بروز شخصية مغرب قوي بوحدته وغني بتنوعه. وقد ظلت هذه الشخصية الفريدة والمركبة حاضرة عبر القرون وتبلورت من خلال إساهمات مؤثرة في تاريخ المجموعات الجغرافية والثقافية التي تتشكل منها الهوية المغربية ، الا وهي العالم العربي- الإسلامي وإفريقيا والمتوسط.